×

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

للاشتراك بالإصدارات الدورية

"الهيئة" تقيس اللياقة الرقمية لموظفي الحكومة الاتحادية بتطبيق DFA الذكي

السبت، 09 مايو 2020

أطلقت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، مؤخراً، مبادرة جديدة لقياس مستوى اللياقة الرقمية لموظفي الحكومة الاتحادية، وتقييم قدراتهم ومهارتهم الرقمية والتكنولوجية، مجاناً، عبر تطبيق اللياقة الرقمية الذكي DFA، وذلك بالتعاون مع شركة برايس ووتر هاوس كوبرز (PwC) العالمية.

وتفصيلاً أكدت السيدة مريم الزرعوني مدير إدارة تخطيط الموارد البشرية في الهيئة أن مبادرة "اللياقة الرقمية" تأتي في إطار جهود الهيئة الرامية لمساعدة موظفي الحكومة الاتحادية على تطوير قدراتهم ومهاراتهم المعرفية، ومساعدتهم على معرفة مستواهم الرقمي، والاستعداد للعالم الرقمي والتكنولوجي بشكل أفضل.

وأضافت: يوفر تطبيق DFA إمكانية تقييم اللياقة الرقمية للمستخدمين وفهم قدراتهم الرقمية الحالية، وتطوير هذه القدرات من خلال مسار التعلم المخصص للمحتوى الرقمي القابل للتحديث والنمو، من خلال مساعدتهم على إعادة تقييم قدراتهم الرقمية أسبوعًا بعد أسبوع.

والجدير بالذكر أن المواد التعليمية في التطبيق تصل الى 300 مادة تعليمية، والتي تتكون من فئات رقمية متعددة، ستساعد الموظفين على تعزيز معرفتهم في الموضوعات التي تشكل مهاراتهم المعرفية، حيث سيكون التطبيق متاحاً لجميع موظفي الحكومة الاتحادية حتى 31 يوليو2020، عبر بوابة التعلم الإلكتروني في الحكومة الاتحادية "المورد".

ودعت مريم الزرعوني موظفي الحكومة الاتحادية إلى الاستفادة من المزايا التي يقدمها تطبيق "اللياقة الرقمية"، والمتاح على المتاجر الإلكترونية، وموقع الهيئة الإلكتروني- منصة التعلم الإلكتروني "المورد"، موضحة أن التطبيق سيكون عاملاً محفزاً رئيسياً في رحلة التحول الرقمي للحكومة الاتحادية، والتي ستساعدنا جميعاً على البقاء على صلة بالعالم المتغير الذي نعيش فيه حالياً.

بينت أن خطوات تفعيل تطبيق اللياقة الرقمية تبدأ بتحميل التطبيق من أحد المتاجر في الهواتف الذكية، ومن ثم إنشاء حساب وتنشيطه، انتهاءً بعملية الاختبار والتقييم، ومن ثم يمكن للمستخدم الاطلاع على نتائجه، وتحديد خطة اللياقة التي تناسب احتياجاته، وأخيراً البدء في استخدام التطبيق لتعزيز المهارات المعرفية.

وقالت تعد المبادرة استمراراً لمبادرة التعلم الإلكتروني في الحكومة الاتحادية "المورد" www.al-mawrid.ae، التي أطلقتها الهيئة أواخر العام الماضي، لتشكل المنصة الأولى للتدريب والتعلم الإلكتروني بالنسبة لموظفي الحكومة الاتحادية، والمرجع الرئيس للوزارات والجهات الاتحادية الراغبة في تطوير قدرات مواردها البشرية، وتنميتها، وتعزيز كفاءتها، وذلك من خلال تنسيبها وإشراكها في البرامج التدريبية والمواد التعليمية المتجددة التي تقدمها منصة "المورد" للموظفين سواء كانت في المجالات التخصصية أو العامة.

من جانبها قالت رندة بحسون، شريك في بي دبليو سي ومدير برنامج عالم جديد ومهارات جديدة في الشرق الأوسط: إن التحدي المتمثل في رفع مستوى المهارات يعكس سرعة التغيير التكنولوجي وصعوبة التنبؤ به. لقد حان الوقت لإنشاء حركة تنصهر في بوتقتها الحكومات والشركات والمؤسسات والمجتمعات في جميع أنحاء الشرق الأوسط والعالم سويةً لبناء الموجة التالية من القدرات البشرية".

المزيد من الأخبار

للأعلى