×

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

للاشتراك بالإصدارات الدورية

نادي الموارد البشرية يعقد 57 ملتقى بمشاركة 10 آلاف مهتم

الأحد، 16 فبراير 2020

أكدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية أن نادي الموارد البشرية الذي يعد إحدى مبادراتها الاستراتيجية، عقد 57 ملتقى شارك بها أكثر من 10000 مهتم ومتخصص في الموارد البشرية على مستوى الدولة، وذلك منذ إطلاقه في العام 2010 وحتى نهاية 2019، حيث ناقشت عدداً من الموضوعات المهمة، التي تواكب أحدث التطورات العالمية في مجالات تنمية رأس المال البشري والإدارة العامة والخدمات المساندة.

وفي هذا الصدد أوضحت سعادة ليلى عبيد السويدي المدير التنفيذي لقطاع البرامج وتخطيط الموارد البشرية في الهيئة أنه خلال العام 2019 كثفت الهيئة جهودها لتعزيز نطاق الاستفادة من نادي الموارد البشرية، حيث عقدت 10 ملتقيات في مختلف إمارات الدولة، كما تبنت تقنية البث المباشر لعدد من جلسات النادي عبر الإنترنت Webinar”"، انطلاقاً من حرصها على الوصول إلى أكبر شريحة من المهتمين والمختصين بالموارد البشرية من جميع مناطق الدولة، وكذلك الخبراء والمهتمين من خارجها، بالإضافة إلى تنظيم عدد من جلسات النادي التي تستهدف طلبة وأساتذة الموارد البشرية في عدد من الجامعات الحكومية في الدولة.

وذكرت سعادتها أن "الهيئة" نظمت، مؤخراً، جلسة مفتوحة لنادي الموارد البشرية، باستخدام تقنية البث المباشر عبر الإنترنت، حيث تحدث فيها السيد محمد زغير مدير تطوير الأعمال لدى شركة أرابوت في دولة الإمارات العربية المتحدة، وشاهدها قرابة 500 شخص من منتسبي نادي الموارد البشرية والمهتمين من الدولة وخارجها.

وناقشت الجلسة موضوع "المحادثة بالذكاء الاصطناعي لتحسين تجربة المتعاملين"، وسر اهتمام المؤسسات في وقتنا الحالي بهذه القناة التفاعلية، والاعتماد المتزايد عليها لتصبح إحدى أهم قنوات التواصل مع المتعاملين، والعوامل التي تضمن نجاح المؤسسات في إنشاء روبوتات دردشة متطورة وقادرة على التعامل مع كافة فئات المتعاملين، وتلبية احتياجاتهم وتوقعاتهم المختلفة، والرد على استفساراتهم، بالإضافة إلى تلقي ملاحظاتهم ومرئياتهم التطويرية للمؤسسة بشكل عام.

واستهل محمد زغير الجلسة بتعريف "الشات بوت" أو روبوت الدردشة على أنه نظام آلي يتولى مهمة الاستجابة لرسائل المستخدمين بطريقة آلية بناء على ما يتم برمجته عليه، وتدخل تقنيات الذكاء الصناعي في بناء الشات بوت ليقوم بالاستجابة للمستخدمين بطريقة أفضل، مشيراً إلى أن الشركات والمؤسسات باتت تعتمد اعتماداً كبيراً على تقنية "الشات بوت"، وتتيحها عبر مواقعها الإلكترونية، وحساباتها المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أنها تخلق تفاعلاً كبيراً بينها وبين المتعاملين، فضلاً عن أن المتعاملين يفضلونها أكثر من غيرها من قنوات التواصل، كونها تتيح لهم الوصول إلى مبتغاهم ومتطلباتهم بشكل أسرع، وتمنحهم فرصة إبداء ملاحظاتهم، والتعبير عن رأيهم في مستوى الخدمات التي تقدمها المؤسسات.

وأكد أن نجاح المؤسسات في إنشاء روبوتات دردشة متطورة مرهون في المقام الأول بامتلاكها لبيانات كافية ودقيقة حول جمهور المتعاملين، ومعرفة متطلباتهم وتوقعاتهم المختلفة، وضمان أن تشكل محادثات الذكاء الاصطناعي مع المتعاملين قيمة مضافة للمؤسسة، بحيث ترتقي بخدماتها وتبسط إجراءاتها بناء على التغذية الراجعة التي تردها من الجمهور.

وذكر محمد زغير مدير تطوير الأعمال لدى شركة أرابوت في دولة الإمارات العربية المتحدة، أن هناك تخوف على الصعيد العالمي من أن تحل محادثات الذكاء الاصطناعي في المؤسسات محل الموارد البشرية وموظفي خدمة المتعاملين، معتقداً أن هذه التقنيات رغم تطورها وما تقدمه من خدمات مميزة للمتعاملين؛ إلا أنها لا يمكن لها بأي حال من الأحوال أن تطور نفسها بنفسها، إذ لا بد من وجود العقل البشري القادر على برمجتها وتطويرها بشكل مستمر؛ لتتمكن من مواكبة مستجدات العمل في المؤسسات، وتلبية كافة احتياجات المتعاملين.

 

نادي الموارد البشرية

يعد نادي الموارد البشرية منصة مجانية للتواصل الفكري والمعرفي بين المختصين والمهتمين بالموارد البشرية من كافة قطاعات العمل بالدولة، ويشكل فرصة هامة وكبيرة للتعاون بين كافة المعنيين بتنمية وتطوير رأس المال البشري، ويتيح الفرصة لطرح مواضيع مرتبطة بأبرز التحديات التي تواجهها المؤسسات والجهات والحكومات، فيما يتعلق بتنمية رأس المال البشري، واستعراض أبرز الحلول لمعالجة مثل هذه التحديات ومواكبة المتغيرات في هذا المجال.

ويعد النادي منصة تفاعلية تجمع المهتمين والمختصين بالموارد البشرية والخبراء وأصحاب التجارب المميزة تحت سقف واحد؛ لتبادل الأفكار والخبرات والحلول التي من شأنها تعزيز الأدوار المنوطة بإدارات الموارد البشرية والخدمات المؤسسية وغيرهما في مختلف القطاعات بالدولة.

يذكر أن باب الانتساب للنادي مفتوح ومجاني لكل من يرغب من المعنيين والمهتمين بمجالات الموارد البشرية والدعم المؤسسي وغير ذلك، ويمكن التقدم بطلب انتساب للنادي من خلال: (الموقع الإلكتروني للهيئة www.fahr.gov.ae، والبريد الإلكتروني للنادي  (HRClub@fahr.gov.ae).

المزيد من الأخبار

للأعلى